الرئيسية » الرئيسية » حزب الديمقراطيين الجدد يطلق مشروع 1000 قيادي بجهة فاس مكناس

أشعر بالإرتياح والسعادة بإنتمائي لهذا الحزب

لا يختلف اثنان انه بين قراءة وقراءة.قد تختفي مفاهيم لتظهر أخرى , وقد تتجلى معاني لتحجب غيرها ,بل وقد تتضح دلالات ومقصديات لتلتبس سواها وبين هذه القراءات المتعددة وتلك., وهذه التأويلات المتباينة المتفقة حينا والمتنافرة أحيانا ، وحدها التجربة ،والحنكة والحكمة تحضر لتفصح وتفصل بينها جميعها ,فتكشف الحجاب عن بنياتها الخفية , وتحدد معانيها الكثيفة الغنية ,فتعيد ثم تجيد ترتيب عناصرها بنظام وانتظام طبق قواعد موضوعية ومعايير علمية رشيدة لتدرك فتحسن الإدراك ,وتوضح مقنعة فتزيل كل لبس أو غموض أو شك أو ارتباك محتمل عن تحديد مقصديات ومعاني جملها وتعيين دلالات تعابيرها من مختلف أبعادها لتتضح الرؤيا, ويتجلى المعنى الحقيقي منها ,.ولعمري لن يتمكن من ذلك كله إلا من له بالفعل من الخبرة المعرفية والعلمية والثقافية وكذا من الحنكة السياسية الواعية والمسؤولة ,ومن التجربة الميدانية الحكيمة والمستبصرة -وبكل موضوعية- للأمور ,بما اخفت أو أعلنت ,والى الأحداث بما أظهرت أو أضمرت ,والى التعابير والمقاصد بما عنه أفصحت او إليه لمحت ,إلا من له باع طويل وعلم جليل ووزن ثقيل في المجال السياسي ,كالدكتور محمد ضريف رئيس حزب الديمقراطيين الجدد. ولعل أمرا كهذا جعلني اشعر بالارتياح والسعادة بانتمائي لهذا الحزب لا سيما بعد حضوري يوم امس السبت 26 مارس 2016حيث تم انعقاد اجتماع المجلس الوطني للحزب في دورته العادية بالمقر المركزي فاستمعت بكل احترام وتقدير لكلمة السيد رئيس الحزب وكذا لمداخلات بعض الإخوان والأخوات والتي ان دلت على شئ فإنما تدل على النضج الواعي والمسؤول الذي يتمتع به أعضاء الحزب .,حيث كلنا اليد في اليد ,يد الامتياز والتميز ,وبلسان واحد نقول قليل من الاديولوجية , كثير من الفعالية والنجاعة. تحية احترام وتقدير لكل أعضاء حزب الديمقراطيين الجدد.

بقلم ذ.أمال السقاط الضخامة

عضو المجلس الوطني/فاس

عن الإدارة

اترك تعليقا