الرئيسية » الرئيسية » حزب الديمقراطيين الجدد يطلق مشروع 1000 قيادي بجهة فاس مكناس

اللهم اكثر من “العياشيين”

بقلم نور الدين اليعقوبي
عندما رأيت الملك يطوف بدون موكب رسمي وهو يستقبل مغاربة المهجر،تذكرت قصة أمي (عجل الله بشفائها)،عندما سمعت خبر جولة الملك الاولى بعد اعتلائه العرش بعد وفاة المرحوم الحسن الثاني ،فاول مرة سيصل “ملك علوي ” الى القبيلة او لندقق فأقول قرب القبيلة (التسول) بعد السلطان مولاي عبد الحفيظ اثناء “الحركات ” لتطويع القبائل ،بل حتى هذه الجولة كانت مرورا فقط عبر تراب قبيلة مجاورة لقبيلتنا وهي قبيلة “غياثة”،وقد كان هذا المرور او لعله التوقف القصير في مركز “واد امليل” بإقليم تازة حيث مر الموكب الملكي الى فاس عبر تازة قادما اليها لم أعد اذكر جيدا هل من الشرق (وجدة) ام من الشمال (الناظور ) سنة1999 ،فالوالدة اصرت وألحت (حفظها الله) على حضور الاحتفال لرؤية الملك ومازلت اذكر كيف تحملت التنقل من “اولاد ازباير” الى ” واد امليل ” على كبرها في السن وصعوبة التنقل ،لحضور مرور الموكب الملكي وبالفعل من الصباح الى العصر وهي مع الجماهير “التسولية “و”الغياثية”و”الحيانية” تحت أشعة الشمس …حتى مر موكب الملك محمد السادس والقصة طويلة …
انا مع انفتاح الملك على الشعب في الاسواق والطرقات والاحياء وفي المدن وفي الشوارع شيء إيجابي ويحسب للملك كشخص وللملكية كمؤسسة … فجولته الاخيرة في مختلف الدول من روسيا ، التشيك ، هولندا… وتلك الحفاوة من طرف مغاربة المهجر نحو ملكهم تثير شعور الارتياح والفخر بالانتماء ويزيل تلك الشكوك والنظرة التي عند البعض نحو الملكية كنظام حكم، ومايزيد اليقين هو تخلي الملك عن البروتوكول الرسمي في تحركاته وإقامته وجولاته …
نعم عن نفسي كنت احس ان الملك يرسخ فكرة ان “الملكية” والملك هو إرث تاريخي وتراثي للمغاربة اكثر منه نظام سياسي فقط يعتمد على المؤسسات الرسمية …
فكانت الزغاريد والاستقبالات والتسابق للسلام على الملك عربون محبة واحترام متبادلان بين الملك والشعب فالتسجيلات والفيديوهات المنتشرة عبر وساءط الاتصال ،تظهر جليا انها غير مرتبة باية حال من الاحوال ،كما يدعي البعض وخصوصا أعداء الوحدة الترابية او من له جينات الانفصال …
لكن يبقى التحفظ واضحا وجليا وان كانت الظروف تجيز فعل اي شيء خصوصا مع البيروقراطية والفساد الاداري وضعف حكامة الادارة المغربية ،طبعا هذا التحفظ يخص محاولة البعض تسليم رسائل للملك ،فهذا سلوك ارعن ومرفوض ويسيء الى تحركات الملك وانفتاحه …
وعكس ما يظن الكثير ان تلك فرصة ومناسبة لنيل ” لا كريمة” او “هبة ملكية” او ” صرة دراهم ” فان غالب الرسائل تظلمات وغيرها من المشاريع المتعثرة لاصحابها لسبب من الأسباب ، سواء لضعف الادارة المغربية في مواكبة الأوراش الكبرى واحلام المغاربة افرادا ومؤسسات ،او لتقصير القضاء في التصدي وأخذ المبادرة في بعض الملفات الحساسة …
اعود وأقول ان تحرر الملك من ضغط البروتوكول الملكي ليس بالأمر الهين اوالاعتباطي أمنيا وسياسيا ورمزيا ،لهذا يجب ان يقابل انفتاح الملك وعي جماهيري جمعي ،يساهم في بناءه الجميع ،حتى تختفي بعض السلوكات التي تسبب الحرج او التراجع عن هذا الانفتاح ،سواء تلك الاعتراضات للموكب الملكي او تلك الرسائل،او المبالغة في التدافع نحوه مما يخلق ارتباك وتخوف أمني على شخص الملك …
سيقول البعض ،كثر “العياشيون” ،فنقول لهم،اللهم اكثر من “العياشيين” في الحق …

عن الإدارة

اترك تعليقا