الرئيسية » شؤون حزبية » فعاليات من مدينة تمارة في ضيافة رئيس الحزب

“كي لاتكوني” قصيدة جديدة للشاعر والدكتور عبد الله الكرني

-كَيْ لا تكوني –

فَلْتَكُوني أَعْتَى
مِنَ الطُّوفانِ
أَوأَشَدَّ من عَادِياتِ
الزَّمانِ
فعُذْرُكِ
أنَّكِ أَميرَةُ
أَجْمَلِ
الحِسَانِ

لَمَّا أَتَنَفَّسُكِ
أُعَاني
ولَمَّا أَرانِي فيكِ
أُعاني
لَكِنِّي أَنْتَشِى بِعذوبَةِ ظُلْمِكِ الى حَدِّ
الإِدْمانِ

فَلْتَكونِي القَضِيَّةَ والحَاكِمَ
والجِانِي
فَإِنِّي رَاضِ
سَيِّدَتِي القَاضِي
بِقَسْوَةِ حُكْمْكِ
وبالهَوان
فَلَنْ أَثُورَ
كاَلبُركانِ

وسأَحْياكِ في مِحْرابِي
بِطُقوسِ
الرُّهْبانِ
وأَعِيشُكِ لِأَنَّك
مَلَاكِي ذُو
الَّلمَعَانِ
وأَنَّكِ كُفْري بِكُلِّ الإِنَاثِ
وإيمَانِي

فانت مِنِّي
كَكَفْنِي
وقِماطِي
وأَوَّلُ كَلِمَةٍ تَلَعْثَمَ بِها
لِسَانِي

حيِنَهَا أَعْلَنْتُ حَالَةَ التَّمَرُّدِ
والعِصْيانِ
قَدَرِي أَنَّكِ انْتِ كُلُّ كُنْهِي ونِصْفِي
الثَّانِي
الشَّديدُ الفَوَرانِ
والغَلَيَانِ

بِكِ أَحْيَى العمرَ
كُلَّهُ لَكِ
في ثَوانِي
وأُحَلِّقُ في فضاءِ
الأَكْوانِ
مَعَ صِغارِ الْعَصافيرِ وهِيَ
في بِدايَةِ
الطَّيرانِ
وبِدونِكِ أَمُوتُ
الْآنْ
أَلْفَ مَوْتَةٍ قَبْلَ
الأَوَانِ

طَيْفُكِ يَجْتاحُنِي
دُونَ سَابِقِ
إِعْلانِ
كَالطُّوفَانِ

فلا تَبْكِينَنِي
بُكاءَ المظْلومِ
داخِلَ السُّجونِ
لِأَنَّكِ انْتِ
سَجَّانِي

سَأَبْقَى دونَكِ الأَعْزَلَ
دون اتَِّزانِ
كالمَوْلودٍ الخاِئفٍ
من هذا العالمِ الخادِعِ
الْأَلْوَانِ

ألا تَعْرِفين بأَنَّ رُوحي
ورُوحَكِ
أَصْلٌ لِمِعْزُوفَةٍ
خاَلِدَةِ
الْأَلْحانِ
رَائِعَةِ
الْأَوْزانِ

وأنكِ
وحدَكِ كُلُّ الحِكاياتِ
وكُلُّ الأَمانِي
وبَلْسمُ
جُروحِ
الرُّوحِ
الدَّائِمَةِ
السَّيَلانِ

وهَرَمي البَهِيُّ
البُنْيانِ
بِنَقْشٍ
فِرْعَونِيِّ سَرْمَدِيِّ
الوَشْمِ يَلُوحُ
كالدِّهَانِ

وأنك محارٌة َتْلمَعُ
داخِلَ فكري وداخلَ
كِّيَّاني
بعُمْقِ
البَحرِ المُترَامِيِّ
الشُّطآنِ

تَتَلَأْلئين داخِلي
كَضِيَّاءِ
السُّروجِ
قُبالَةَ المُروجِ
والودْيانِ

لَكِنِّي لِكَيْ
أَحْياكِ
مِنْ ثَانْي
كم تَمَنَّيْتُ لو أَنَّكِ
خيالُ
فَنَّانِ
او تِمْثالٌ
من الأَوثانِ

كم تمنيت أنْ تَبْقَيْ أَبدًا
في عُمْرِ
الزَّهْرِ بِلِباسِ
الصِّبْيانِ
وتَدومَ صُورَتُكِ رَسْما مَحْفورًا في ذَاكِرَتِي
خِشْيَةَ النِّسْيَانِ
مَنْقُوشًا على كُلِّ الأَحْجارِ
والحِيطانِ

وعَشِقْت تَارَةً أَن تَكونِي
وعَشِقْتُ تَارَةً أَنْ لَا تَكونِي
في نَفْس الْآنِ
مَضْمونَ وجُودي
كَالْخُلودِ
بِأَغْرَبِ الأَلْغازِ
والْمَعانِي

توقيع : عبد الله الكرني


اكتشاف المزيد من DemocPress ديموك بريس

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

عن الإدارة