الرئيسية » الرئيسية » حزب الديمقراطيين الجدد يطلق مشروع 1000 قيادي بجهة فاس مكناس

المسيرة الخضراء… الكركارات…السمارة…نهاية الملف (ج1)

بقلم محمد علمي

قبل أيام استُهدِفت مدينة السمارة على الأقل مرتين بمقدوفات أسفرت عن استشهاد مواطن مغربي وإصابتين خطيرتين وتدمير أربع منازل. وفي انتظار صدور نتائج التحقيق سواء من طرف الجهات الرسمية المغربية المختصة أو من طرف بعثة المينرسو، سنقوم بقراءة للحدث ضمن سياقه التاريخي والجيوسياسي اقليميا ودوليا من خلال مقال بجزئين نسلط الضوء فيه على أربع أركان للنزاع المفتعل: البوليساريو، الجزائر، المغرب، المحيط الاقليمي والدولي.

من جهة جبهة البولساريو:

لقد برز تصدع الجبهة منذ انتفاضة المخيمات سنة 1988، وبعد توقيع اتفاقية وقف إطلاق النار سنة 1991 زاد التصدع مع تكشف فضائح الفساد المستشري في هياكلها، بالإضافة إلى التحكم المطلق للمخابرات الجزائرية فيها وتوجيهها لخدمت أجنداتها المعادية للمغرب ومصالحه، خاصة بعد انسحاب دعم ليبيا القذافي السخي مالا وعتادا، في تجاهل تام لشؤون ومصلحة الصحراويين المحتجزين في المخيمات، ما دفعهم في عديد المرات للخروج والتظاهر والإحتجاج على الوضعية المزرية التي يعيشونها. أمر واجهته ملشيات البوليساريو بالقمع والعنف والاختطاف.

كل هذا خلق ضغطا داخليا متزايد قابله ضغط خارجي بسبب الانتصارات الديبلوماسية المغربية المتتالية التي ضيقت الطوق على الجبهة وفضحت ادعاءاتها، بل وحققت اختراق لقواعد تاريخية لها خاصة في أمريكا الجنوبية.

وبالتوازي مع التطور السياسي والدبلوماسي للأحداث كان هناك تطور عسكري بدأ منذ أحداث الكركارات سنة 2020، والذي أبانت فيه القوات المسلحة الملكية عن احترافية عالية في ابعاد مخربي البولساريو عن المعبر وتحييدهم. لتشهد المنطقة العازلة ارتفاع في منسوب الإحتكاك العسكري وصفه البعض بالحرب المسكوت عنها. غير أن كل الحوادث كانت عسكرية صرفة إلى وقت استهداف مدينة السمارة وإصابة مدنيين، عمل تبنته البولساريو، والذي يعد بحسب القانون الدولي عملا ارهابيا متكامل الأركان.

يمكن تفسير هذه المخاطرة من ناحية كون الجبهة تحاول إستغلال جلسة مجلس الأمن بشأن الصحراء المغربية وإعلان الحرب بعد انسحابها من اتفاقية وقف إطلاق النار من طرف واحد وبالتالي خلق وضع جديد قد يؤثر على قرارات المجلس لصالحها.

ومن ناحية أخرى بعث رسالة للمغرب أنها صارت تمتلك أسلحة جديدة ذات مدى أبعد في محاولة لاستفزاز القوات المسلحة المغربية. مع استغلال كل هذا دعائيا لصرف التركيز عن المشاكل الداخلية والإنقسامات وصراع القيادة، وأيضا لأن الخيارات قد نفذت أمام قيادات دغمائية بعقلية الحرب الباردة وبتبعية مطلقة للجزائر وأموالها.

وإجمالا يمكن القول أن الأمر يتعلق بعملية بائسة للهروب للأمام.

من جهة الجزائر:

لقد أكدت الديبلوماسية الجزائرية منذ مدة أنها ديبلوماسية إرتجالية وانفعالية تغيب عنها رؤية واضحة، ظهر هذا في تصعيدها مع فرنسا عقب تصريحات ماكرون بشأن تاريخ الجزائر ثم تراجعها بعد فترة، دون تحقيق أي مكاسب. ويبقى المثال الأبرز هو سحبها لسفيرها بمدريد وتجميد معاهدة الصداقة الجزائرية الاسبانية عقب التقارب بين مدريد والرباط، بل وهددت بفرض قيود وعقوبات على الشركات الاسبانية سرعان ما تراجعت عنه بسبب تهديد الاتحاد الأوربي بعقوبات مضادة، بعد فشل رهانها على عودة اليمين وهزيمة سانشيز الذي ساهمت في الدعاية ضده، ومع تزايد التقارب والتعاون بين المغرب واسبانيا، لم تجد بُداً من إعادة العلاقات دون تسجيل أي نقاط.

بالإضافة للهزائم القارية والدولية فقد فشلت الجزائر في استغلال ورقة الغاز مع انطلاق الحرب الروسية الأوكرانية سواء على المستوى الديبلوماسي أو الإقتصادي. فالبلاد تعرف مشاكل اقتصادية كبيرة وعميقة لا تتماشى مع ماتمتلكه من موارد طبيعية، باقتصاد ريعي يرتكز على قطاع الطاقة، يستنزفه الفساد وتتحكم فيه الدولة وترهقه ميزانية الدفاع التي خصص لها في موازنة 2024 حوالي 22 مليار دولار. من تجليات هذا داخليا حراك اسقط بوتفليقة وبعض أركانه وبدأ يهدد النظام الحالي، وخارجيا تراجع الثقة في الجزائر وعدم قبولها في مجموعة البريكس.

وعودة لأحداث السمارة، والتي إن أثبتت التحقيقات تورط البولساريو فيها، لا يمكن أن يتم إلا بموافقة وتحريض من الجزائر، بهدف الترويج داخليا لانتصارات وهمية للبولساريو لتبرير الأموال الطائلة التي أنفقت في أسوء استثمار بتاريخ البلاد، وقد سبق للرئيس الراحل محمد بوضياف وأشار إليه بكونه يرغب في حل المشكل “ولكن من سيعوضنا عن الأموال التي خسرناها؟”. وأيضا لخلق نوع من القلق والترويج لعدو خارجي على الحدود لصرف النظر عن الاختلالات الداخلية الحقيقية، فلا ننسى أن النظام الجزائري قد ورث العقلية الاستعمارية ،فهي بلد جزء كبير من أراضيها تم اقتطاعها من دول مجاورة، وهذه العقلية تحتاج دائما لوجود عدو عسكري.

ثم هناك نقطة أخرى يجب عدم اغفالها، فرغم تبني الجزائر للبولساريو إلا وأنها ضلت متوجسة منها فقد سبق وقال أحمد بن بلة “إن الجزائر تخلت عن البولساريو فإن المغرب سيقوم بتسليحها وسيواجهنا بها انتقاما منا”، والآن ومع محاسرة المغرب للبولساريو ديبلوماسيا وجغرافيا، فإن خوف الجزائر من ارتداد البولساريو عليها والتفكير بإقامة دولة بالجنوب وتحول المطالبة من الصحراء المغربية إلى الصحراء (الجزائرية). وفي غياب تفكير عقلاني براغماتي منطقي وانخراط مباشر في البحث عن حل سلمي سياسي للمشكل المفتعل لما فيه من مصلحة عامة للمنطقة، فلا غرابة بأن تدفع بالبولساريو لعملية إرهابية متهورة انتحاريا بهدف التخلص منه بأي شكل كان.

التتمة في الجزء الثاني

عن الإدارة