الرئيسية » آراء ومواقف (صفحة 10)

آراء ومواقف

ما هكذا تورد الإبل يا رئيس مؤسسة الموكار؟

محمد أحمد الومان موسم الطنطان النسخة الحادية عشر، والنسخة الأولى التي أشرف على تنظيمها مؤسسة موسم “الموكار” أو “موكار” كما يحلو لهم تسميتها تحت شعار يحمل مصطلح التراث والتنمية بخط عريض مع تجاهل كبير للعلاقة المثلى بين الكلمتين “اموكار طانطان تراث إنساني ضامن للتماسك الاجتماعي وعامل تنموي” ، والتي لم ترق إلى المستوى المتوقع والمأمول كما كانت تعتقد ساكنة الطنطان، ...

أكمل القراءة »

الإشاعة بين مصداقية الخبر وزيف الحقيقة

محمد لكموش باحث في العلوم السياسية لقد شكلت الإشاعة سواء باعتبارها خبرا زائفا على مر العصور مصدرا من مصادر نقل المعلومة سواء كانت حقيقة أم خاطئة بنوايا مبيتة تستهدف الخصم للتأثير عليه و إضعافه من أجل النيل من سمعته في المجال العمومي؛ أما الفاعلين السياسيين فقد استعملوا الإشاعة السياسية باعتبارها إحدى الأساليب الأساسية للحرب النفسية والمستعملة من طرف رجال السياسة ...

أكمل القراءة »

موسم الطنطان: أرضية للنقاش

بقلم :محمد أحمد الومان للحديث عن الثقافة، ودورها في التنمية لا بد من  تعريف كل من الثقافة والتنمية والتطرق للعلاقة بينهما ،والمرور إلى المثال النموذجي لمدينة طانطان من حيث موقعها الجغرافي ؛ والحديث عن الثقافة والموروث الثقافي فيها ؛ مع إمكانية استغلالهما في تنمية المدينة. وهذا الحديث ليس وليد الساعة بل إنه كلام يتكرر وربما في التكرار فائدة وتذكير، لقد كان ...

أكمل القراءة »

معامل الاستقرار الأمني بين الديمقراطية والتنمية

بقلم :محمد لكموش باحث في العلوم السياسية لقد أولت الدولة المغربية منذ استقلالها أهمية فائقة للمسألة الأمنية، لما له من دور في حفظ السلم والاستقرار للدولة والمجتمع، ولتحقيق هذا الهدف عملت على بناء نموذج الدولة اليعقوبية القائم على المركزية الشديدة، مستفيدة من إرث الحماية في البنى التحتية؛ إلا أن الاعتماد على معامل الاستقرار الأمني كمعامل وحيد، مقاربة غير ذات فعالية إن ...

أكمل القراءة »

في الحاجة إلى الأمل السياسي

بقلم محمد لكموش :باحث في العلوم السياسية كثيرة هي الدراسات السياسية والقانونية التي أسهبت في شرح الظاهرة الحزبية بالمغرب، إلا أنه تجمع على كون المشهد السياسي وبالأخص الحزبي يبعث على القلق لاعتبارات عدة: أولها أنه مشهد مشتت وفوضوي، ثانيا أنه ظاهرة صوتية ومناسباتية في الغالب الأعم، ثالثا وجوده يستمد شرعيته من وجوده القانوني أكثر من وجوده الفعلي على أرض الواقع، ...

أكمل القراءة »

الشباب و السياسة

بقلم اوردان هشام إن المتتبع للعمل السياسي في المغرب يدرك تماما أن العزوف عن العمل السياسي لا يهم فقط شريحة الشباب بل يلامس شريحة عريضة من الشعب المغربي من نساءه و رجاله. و إن كان القصد من دعوات مشاركة الشباب في العمل السياسي هو الانخراط في الأحزاب و المنظمات فالقاصي قبل الداني يعلم أن الأحزاب و المنظمات فقدت مصداقيتها عند ...

أكمل القراءة »

دستور 2011 وإشكالية التأويل قراءة في الفصلين (41) و(42): مابين إقرار الوظائف الدينية والتحكيمية للملك وإعادة إنتاج الفصل(19) من دستور (96)

محمد الزهراوي: باحـت في العلوم السياسية بعد إقرار دستور 2011 الذي جاء نتيجة ضغط الحراك الشعبي وخاصة حركة عشرين فبراير بالمغرب، طرحت إشكالية ” التأويل الديمقراطي للوثيقة الجديدة” من ضمن الرهانات والمواضيع التي استحوذت على النقاش السياسي والإعلامي بين الفاعليين السياسيين والباحثين والمهتمين وذلك انسجاما مع الظرفية السياسية سواء الداخلية والإقليمية والدولية التي ساهمت في خلخة الأوضاع بالدول العربيةالتي كانت ...

أكمل القراءة »

التنظيم الحزبي بين الانضباط المؤسسي والفكري

محمد لكموش من أجل أن تلعب الأحزاب السياسية أدوارها الدستورية المتمثلة في تأطير وتكوين المواطنين وتمثيلهم سياسيا، كان لزاما على هذه المؤسسات الدستورية من هياكل مؤسساتية سواء على المستوى المركزي: أمانة عامة، مكتب سياسي، لجنة مركزية، أو على المستوى اللامركزي: تنسيقيات محلية أو إقليمية أو جهوية، تفتيشيات، أو فروع؛ غير أنه لا بد من إبراز فلسفة التنظيم الحزبي الذي يتوخى ...

أكمل القراءة »

القَهْر و القهر المُضاد

هو عنوان لأبجدية التاريخ الحديث الذي يصف علاقة الأفراد وسط ذُهول مجتمع الحداثة و ما بعدها. إن التراتبية المرسَّخة التي ميزت المجتمعات الإنسانية خلقت ظواهر اجتماعية و كرّست أخرى،  أهمها أن كُلَّ فرد في هذه المجتمعات يسعى إلى قَهر من هو دونه ;  فالرَّئيس يقهر مرؤوسه، و المسؤُول يقهر مُدراءه، و المدير يقهر كاتبه و الكاتب يقهر موظفه، و الموظف يقهر ...

أكمل القراءة »

رائحة الأعيان في أحداث الحي المحمدي

محمد سالم الزاوي لم يكن لتمر علينا أحداث الحي المحمدي المؤسفة دون أن ندلو فيها بدلونا ونحن الذين نمثل الحزب في أقصى نقطة في جنوب المغرب، فكم كانت صدمتنا كبيرة حين نرى أفرادا كنا نحسبهم أعضاءا في جسمنا الحزبي إذا تداعى منه عضو تداعى له سائر الحزب بالسهر والحمى، قبل أن ينكشف الغطاء وتلتف النوايا بالأطماع ويسقط القناع عن فتية ...

أكمل القراءة »